السبت، 26 يونيو، 2010

هدايا القدر

[هدايا القدر]


في تلك اللحظات
طفلة أنااا
هاقد جاء يوم ميلادي واحتضنت الدنيا أنفاسي وإستقبلتني الاقدار رغم الصيحات
"أنثى"خرجتُ إلى الدنيا جهلتُ ذلك المغزى لكن تلك كانت إحدى هدايا القدر في اول اللحظات
وبعد أيام وأيام وأيام....
جاءتني الأقدار بالباقي جهلتهاا أيضاً!!
لما وجمت الوجوه حولي وسكنت الضحكات وبكت العيون والنظرات؟ !!
ما الذي جرى؟! لا زلت صغيرة انثر الإبتسامات واضحك لهذا وذاك لا زلت صغيره ما الذي جرى ؟!!
لِما ,لِما و.........؟!!ملأتني التساؤلات وبدأت حيرتي من تلك اللحظات!!!
وبعد أيام وأيام....................
عاد من حولي إلى المعتاد لبعض الضحكات والإبتسامات و...................إلخ
وتوالت الايام وتعددت الاحداث فأخذ بيدي من أخذ فهناك من ساند وهناك من فهم وهناك من غرس التحدي بي وإبتسم
لذا استمررت وعناقي للحياة
وخلف أسوار أيامي
سكنت كل احلامي
رافقتني احرف حارت في متاهاتي
وعاهدت نفسي بأني سأمضي وعمري ابحث لحنٌ يطربني, لحنٌ يشتت جراحي والآمي, لحنٌ يراقصني وآمالي
سأرسم أمنياتي رغم الغصات, رغم الآهات, رغم جرحاً يلازمني
سأصنع من الالم املاً ومن القيد عِقداً يميزني
فأنا فتاة مَيزني خَلاقي بهدايا القدر فألهمني صبراً يرافقني ووهبني رضى للقلب نبضاً ينعشني إن خارت قِواي
سأستمر والامل وإن زاد الالم بإستمرار الحياة وانتظر هدايا وخبايا القدر...


هنااا كانت بداياتي,,,,,,,
إرسال تعليق