الاثنين، 9 أبريل، 2012

فن المُصالحه ...!




ما عدت أغلف أمنياتي لأحفظها 
لاني سرحتُها ذات يوم حين جاءني السقم 
والـآن بت أتقن سردها في عالم الـأحلام فقط ....!
مهلاً...!
انا لا استسلم لكني أمارس فن المُصالحه السلم والتسليم....!
قبلَ ان يأتيني من الواقع جواب عقيم ....!

مع ذلك
ستبقى الـأمنيات

 فــ[الامنيات]  
إما إنها ستحقق
وإما يكون لفقدها علي إختبار 

وسأبقى أدعبها بين فردٍ وتغليف ..!